2022/05/28

Arabic Spanish French English
آخر الأخبار

الصحراء مغربية … إقرار و اعتراف من الدول الكبرى

الصحراء مغربية … إقرار و اعتراف من الدول الكبرى

يونس زهران أروى بريس 

بعد الموقف الألماني من الصحراء المغربية و الموقف الإسباني ، خرجت فرنسا لتؤكد تأييد المقترح المغربي الذي يتمثل في الحكم الذاتي .
هذه الدول الثلاث التي تعتبر العمود الفقري للإتحاد الأوربي يمكن اعتباره موقفا للإتحاد ككل ، على اعتبار أن ألمانيا وفرنسا و إسبانيا هم قاطرات البلدان الأوربية .
هذه المواقف تنضاف إلى موقف الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا لتؤكد بذلك أن حجج المغرب ذامغة و لا تقبل ذرة شك في تاريخية مغربية أقاليمنا الجنوبية و أن اللبس الذي كانت تتسم به مواقفهم السابقة انقشعت غيومه ، و أصبحت الرؤية جلية لهم و أن من يعاكس الوحدة الترابية للمملكة ماهم إلا شرذمة من الانفصاليين تدعمهم الجزائر لأطماع يعرفها القاصي و الداني كون قصر المرادية منذ إقامة دولة الجزائر بمرسوم فرنسي سنة 1962 ، و هي تضع نصب أعينها أقاليمنا الجنوبية لعلها تظفر بمنفذ إلى المحيط الأطلسي . و ما خلق كيان وهمي في تندوف إلا ذريعة لتنفيذ مخططها التوسعي . حتى بعض الانفصاليين باتوا يعلمون أنهم يتم استخدامهم من طرف عسكر المرادية ، و من يريد الانسحاب من اللعبة يكون مصيره التصفية .
فالورقة التي تلعب بها الجزائر أوشكت على الاندثار ، كون شباب المحتجزين ينسلون الواحد تلو الآخر في اتجاه أوربا و الكبار أغلبهم أوشكت نهايتهم الحتمية .
الدول الخليجية كلها بجانب المغرب و تؤيد مغربية أراضيه بدون قيد أو شرط ، و القوى الكبرى كلها تؤيد خطة المغرب في الحكم الذاتي ، و أغلب الدول الإفريقية سارت على هذا الدرب . فلم يتبقى إلا إقراره من طرف مجلس الأمن لرفع اللبس عن هذا المشكل الذي عمر طويلا .
افتتاح العديد من القنصليات العربية و الافريقية و الغربية بأقاليمنا الجنوبية و ما تلاها من افتتاح العديد من الأوراش الضخمة لشركات محلية و عالمية لهو أكبر دليل على أن أقاليمنا الجنوبية مغربية على مر التاريخ و لا يوجد هناك من ينازع في هذا الأمر إلا بعض الأصوات النشاز التي تريد وضع العصا في العجلة ، لأن السرعة التي يسير بها المغرب يصعب مواكبتها أو مجارتها .
المغرب ماض في تنميته و الالتزام مع كل شركائه سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي . و ما المواقف الإيجابية التي تتقاطر مؤخرا في قضيتنا الأولى لخير دليل على قوة موقفنا و حقيقة الأمر الذي لن تمحوه أمواج الشاطئ لأنه مكتوب بأحرف من دماء شهداء هذا الوطن على كل صخرة في أرضنا .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.