2022/10/01

آخر الأخبار

دورة الأمم المتحدة..تبدأ بالتشاؤم

دورة الأمم المتحدة..تبدأ بالتشاؤم

يونس لقطارني – أروى بريس 

العالم في ورطة كبيرة. بهذا الحكم، بدأ أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، المناقشة العامة للدورة ال77 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

و ألقى زعيم المنظمة العالمية خطابا متشائما مع العديد من التحذيرات لإفساح المجال لاحقا لرؤساء الدول والحكومات في جميع أنحاء العالم.

وبعث غوتيريش برسالة تحذير إلى قادة العالم، متهما إياها بالتصدع التدريجي للمجتمع الدولي والتحديات الكبيرة التي تواجه العالم. إلى جانب رسالته التحذيرية، حث غوتيريش على التعاون الدولي بين الدول للحد من التهديدات التي تعرض الكوكب للخطر. وأولى غوتيريش اهتماما خاصا للآثار التي خلفتها الحرب في أوكرانيا على العالم وأزمة الغذاء التي تسببت فيها.

كما تناول غوتيريش مسألة الأسمدة اللازمة للمحاصيل العالمية، والتي كان هناك نقص في المعروض منذ بداية الحرب. ومن خلال استعارة، أعطى مثالا يحتذى به لاتباع الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الأمم المتحدة وتركيا وأوكرانيا وروسيا لفتح ممر بحري للحبوب والأسمدة في أوائل الصيف. وأضاف غوتيريش “لكننا نحتاج أيضا إلى الأمل”.

 

وركز الأمين العام للأمم المتحدة في كلمته أيضا على ارتفاع الأسعار العالمية. وندد بزيادة أوجه عدم المساواة والبؤس بين أشد الفئات حرمانا. هذه الأزمة تهدد مصير إنسانيتنا”.

كما تطرق الدبلوماسي البرتغالي إلى حالة التأهب المناخي التي تهدد كوكب الأرض. وهي مشكلة لم يعد من الممكن تجاهلها، وفقا للأمين العام. “إنها المشكلة الحاسمة في عصرنا. يجب أن تكون أولوية لجميع الحكومات”. وأعرب غوتيريش عن أسفه لعدم خفض انبعاثات غازات الدفيئة بما يكفي للوصول إلى الأهداف المحددة في عام 2030.

“نحن محكوم علينا بكارثة مناخية” ، قال غوتيريس ، الذي أعطى مثالا على الفيضانات في باكستان كدليل على الكوارث التي يسببها الاحترار العالمي. وأضاف أيضا أن أفقر الناس على هذا الكوكب، وهم الذين تسببوا في الاحترار العالمي على أقل تقدير، هم الأكثر تأثرا بعواقبه. خاصة النساء والفتيات”.

بهذه الرسائل، هاجم غوتيريش بشدة صناعة الطاقة الأحفورية، وهو خطاب يلقيه منذ سنوات، لكنه جدد قوته خلال خطابه أمام قادة العالم في نيويورك. ودعا الأمين العام الاقتصادات المتقدمة في جميع أنحاء العالم إلى الهجوم المباشر على الأرباح الاستثنائية لشركات الطاقة الأحفورية الكبيرة.

وأخيرا، لفت غوتيريش الانتباه إلى الوضع السيئ الذي تجد فيه أهداف التنمية المستدامة نفسها، والذي يطلب من مجموعة العشرين من أجله خطة تحفيز عاجلة تتألف من 4 نقاط: حث بنوك التنمية المتعددة الأطراف لتوفير الظروف المواتية لتلك البلدان النامية؛ تخفيف عبء الديون على الصعيد العالمي من خلال آلية فعالة للبلدان النامية؛ زيادة السيولة من قبل صندوق النقد الدولي والخدمات المصرفية العالمية الأخرى وطلب أخيرا من الحكومات تعزيز الصناديق المتخصصة مثل الصندوق العالمي أو صندوق المناخ الأخضر.

“أصحاب السعادة، إن التباعد بين البلدان المتقدمة النمو والبلدان المتخلفة النمو يزداد خطورة. وهناك انعدام للثقة يسمم مجالات التعاون العالمي. ولكن لا يزال بإمكاننا جعل الأمل يزدهر”،هكذا اختتم الأمين العام للأمم المتحدة كلمته الافتتاحية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.