2022/06/27

Arabic Spanish French English
آخر الأخبار

منظمة التعاون الاسباني المغربي طارق بن زياد والمعهد الدولي للدراسات الصحراوية يرحبان بدعم مدريد لمبادرة الحكم الذاتي

منظمة التعاون الاسباني المغربي طارق بن زياد والمعهد الدولي للدراسات الصحراوية يرحبان بدعم مدريد لمبادرة الحكم الذاتي

يونس لقطارني – أروى بريس

رحبت منظمة التعاون الاسباني المغربي طارق بن زياد ومعهد التير المنتدى الدولي للدراسات الصحراوية “الأندلس” (IAFES). بقرار الحكومة الإسبانية دعم مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب سنة 2007، باعتبارها حلا سياسيا، واقعيا وذا مصداقية لإنهاء الصراع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وعبرا عن ارتياحهما للموقف الذي أعلنته الحكومة الإسبانية ، في رسالة وجهتها إلى صاحب الجلالة محمد السادس ، والدي أكد فيها رئيس الحكومة ، بيدرو سانشيز ، بوضوح المبادرة المغربية للحكم الذاتي هي القاعدة الأكثر جدية وواقعية ومصداقية لحل الخلاف حول الصحراء المغربية.

مثل هذا المنعطف الحكيم يمثل تغييرا حاسما في ضمان التعاون بين دولتين شقيقتين تشتركان في التاريخ والنفوذ. هذا القرار وضع حد لواحدة من أكثر الأزمات تعقيدًا في العقود الأخيرة ، والبداية ، كما ذكر وجاء في البيان “صفحة جديدة في علاقتهما الثنائية اسبانيا والمغرب” نتعهد بتوطيد تعاون مستقر وجيد “.

نعتقد أن منظمة “الأمم المتحدة” ينبغي أن تأكد على مسار واقعي وعملي اتخذته دول مثل الولايات المتحدة وإسرائيل وألمانيا ، فرنسا وإسبانيا … باعتباره السبيل الوحيد الذي يمكن أن يضع حدًا لمشكلة شائكة حدثت بالفعل سنوات عديدة تسبب في المعاناة والانقسام الأسري. الحكم الذاتي وفقًا للقانون السائد ، بناءً على القبيلة كـوحدة السكان الأصليين ، واحترام نص روح اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 169 بشأن الشعوب الأصلية والقبلية.

نعتقد أن الوقت قد حان أن ترى الأمم المتحدة الواقع على الأرض و تعقيد خصوصيتها ، والاعتراف رسميًا باالمبادرة المغربية للحكم الذاتي باعتبارها فقط الحل الحقيقي و الواقعي .

و بنفس الطريقة، نحن ملتزمون بزيادة التعاون بين كلا المنظمتين ، لأننا نؤمن بأن المجتمع المدني ، المغربي والإسباني ، يجب أن يأخذ على عاتقهما مسؤولياتهما لتعزيز التعاون الثنائي وتصبح حاضنة من الأفكار والمبادرات التي تعود بالفائدة على البلدين.

نعلن علنًا أن أنجع طريق هو السلام وليس الحرب ، وندعو لذلك كل الأشخاص أو المنظمات التي ترغب في الانضمام إلى مشروعنا السعي لتحقيق السلام والازدهار للجميع. يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن العلاقات الجيدة والحميمة لا تفيد فقط بلداننا ، ولكن على كامل منطقة النفوذ المشتركة ، البحر الأبيض المتوسط ​​، والأطلسي ، والساحل ، من دون ننسى أن إسبانيا هي بوابة أوروبا لأفريقيا ، والمغرب هو بوابة إفريقيا أوروبا.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.