2022/06/29

Arabic Spanish French English
آخر الأخبار

زلزال سياسي يواجه سانشيز بعد دعم الحكم الذاتي.. و انفصاليو كاتالونيا والباسك يدعمون “تنظيم استفتاء تقرير المصير” في الصحراء

زلزال سياسي يواجه سانشيز بعد دعم الحكم الذاتي.. و انفصاليو كاتالونيا والباسك يدعمون “تنظيم استفتاء تقرير المصير” في الصحراء

أروى بريس – اسبانيا 

يواجه الائتلاف الحكومي لرئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز ، يوم الجمعة المقبل، امتحان صعب بخصوص رسالة هذا الأخير للملك محمد السادس التي أعلن فيها دعم بلاده لمقترح الحكم الذاتي للصحراء تحت السيادة المغربية، حين سيواجه حزبه طلب تصويت على مقترح تقدمت به أحزاب انفصالية من إقليمي كاتالونيا والباسك داعمة لجبهة “البوليساريو”، لدفع الحكومة إلى إعلان دعم “تنظيم استفتاء تقرير المصير” في الصحراء.

وقدم حزبا اليسار الجمهوري الكتلوني وتحالف توحيد بلاد الباسك مقترحا إلى مجلس النواب الإسباني من أجل دعم استفتاء تقرير المصير الذي تطالب به “البوليساريو” وهو الأمر الذي يُنتظر أن يتم في جلسة عامة، في حين ستُواجه الحكومة مقترحا آخر يهدف إلى الأمر نفسه لكن عن طريق اللجنة البرلمانية المكلفة بالتعاون الإنمائي الدولي، ويقف وراءه الحزب القومي الباسكي، وذلك كرد فعل على وصف حكومة سانشيز لمقترح الحكم الذاتي بأنه الأكثر “جدية وواقعية ومصداقية”.

وسيُشكل هذا الأمر امتحانا حقيقيا لصلابة التحالف الحكومي، فقرار سانشيز يلقى تأييدا كبيرا في صفوف الحزب الاشتراكي العمالي الذي ينتمي إليه، وهو صاحب أكبر كتلة داخل مجلس النواب بـ120 مقعدا من أصل 349، لكنه في المقابل يلقى معارضة شديدة من لدن التحالف الذي يقوده حزب “بوديموس” صاحب الـ34 مقعدا، الداعم صراحة لانفصال “الصحراء” على الرغم من أن الأمر يتعلق بشريكه في الحكومة، الأمر الذي يطرح علامات استفهام حول المسار الذي سيتخذه خلال التصويت.

والمُثير في الأمر هو أن الجهة التي بإمكان الحزب العمالي الاشتراكي التعويل عليها لإسقاط التصويت بالإيجاب، ليست إلا خصمه الإيديولوجي الأبرز، ويتعلق الأمر بحزب “فوكس” المنتمي لأقصى اليمين، صاحب ثالث أكبر كتلة داخل مجلس النواب بـ52 عضوا، والذي يدعم بشدة الوحدة الترابية لإسبانيا ويتسيد معارضي الأحزاب المطالبة باستقلال إقليمي كاتالونيا والباسك، كما يقف عادة ضد أي مبادرة تدعم الطرح الانفصالي خارج إسبانيا.

ومن المستبعد أن تحصل المبادرتان على الأغلبية اللازمة، خاصة المطروحة للتصويت في جلسة عامة، لكونها ستحتاج لزوما لأصوات الحزب الشعبي المحافظ صاحب ثاني أكبر كتلة بـ88 مقعدا، وهو أمر غير متوقع إذ يُنتظر أن يصوت نوابه بالرفض أو الامتناع، غير أن تصويت تحالف “بوديموس” لصالحها سيكون له وقع سياسي سلبي على التحالف الحكومي، الذي أظهرت رسالة سانشيز حول الصحراء افتقاره للانسجام في العديد من القضايا.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.