2022/05/28

Arabic Spanish French English
آخر الأخبار

صناعة الاشاعات و السبق الوهمي و مضاره على المتلقي

صناعة الاشاعات و السبق الوهمي و مضاره على المتلقي

يونس زهران – أروى بريس 

تتسارع و تتسابق بعض الصفحات على وسائل التواصل الإجتماعي و بعض القنوات و أشباه الصحافيين والنگافات من أصحاب الأعراس و الزرود و الحضور في مهرجانات اتاي وغريبة والموسيقى الشرقية لتحقيق سبق وهمي عبر إعلانها عن فتح معبري سبتة و مليلية . رغم أن زيارة رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز لم يكمل حتى 24 ساعة على زيارته للمغرب ولقائه بجلالة الملك و دونما التحقق من الأمر عبر القنوات الرسمية . يتعاملون مع طرح الأخبار مثل ألعاب الياناصيب يا خابت يا صابت . و مع هذه الأخبار المزيفة و الفاقدة للمصداقية لتحقيق البوز وجمع الليكات ، يضع المتتبع والقارئ  المنار الاعلامية كلها في سلة واحدة ، التي بسببها تفقد كل المنابر مصداقيتها و اخلاقيتها أمام المتلقي ، أي أن المواطن يعاقبها بالهجران .
و بالنسبة لنا كمنبر إعلامي نتقفى الخبر الصحيح و الموثوق و من مصدره و ذلك بالاتصال بالجهات الرسمية و المعنية بهكذا إجراءات . و مع ما تم نشره من أخبار تقول بفتح الحدود المعابر و إلغاء جوازات التلقيح و تحاليل PCR ، فقد قمنا بالاتصال بالجهات المعنية و تم منحنا هذا الاعلان الذي ينفي كل ما تم تداوله من أخبار عاجلة وكاذبة . و الله يهدينا من التسابق حول نشر الإشاعة فمن سيشاهد مثل هذه الأخبار ، سيصدق الأمر ، ثم سيقع في لبس عندما يهم بالسفر ، و ستضيع مصالحه بسبب خبر زائف مكذوب ودون مصداقية ، و سبب نشره التنافس على سبق . لكن سبق عن ماذا ؟!
عن نشر خبر زائف ..يا للعار !!

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.