2022/10/01

آخر الأخبار

بدفع من حمدان دقلو النائب الأول للرّئيس المرأة السودانية في فلسفة مجلس السيادة السوداني

بدفع من حمدان دقلو النائب الأول للرّئيس المرأة السودانية في فلسفة مجلس السيادة السوداني

أروى بريس 

يعيش السودان فترة انتقالية قد تكون الأهم في تاريخه الحديث لما يحفّ بها من حراك سياسي و اقتصادي بعد تخلص البلد من حكم الفرد و النهب الذي خرّب البلاد لأكثر من ثلاثين عاما .
ومنذ امساك المجلس السيادي بدواليب الحكم الانتقالي في البلاد بدأت عملية الترميم سريعا بحسب المتاح في كل المجالات و الفئات.
وكان النّائب الأوّل لرئيس المجلس السيادي الفريق الأول محمد حمدان دقلو من أكثر المؤمنين بضرورة استعادة السودان لكل طاقاته و فئاته المحمول عليها المساهمة في اعادة بناء السودان الحديث.
وقد عرّج في عدد من خطاباته وزياراته الميدانية غلى ضرورة أن تساهم المرأة الى جانب رجل وقبله وبعده في بناء البلد الذي يبقى في حاجة لكل أبنائه.حيث يؤكّد دوما على ضرورة الاهتمام بالمرأة وإعطاءها حقوقها كاملة والمخصصة لها نسبة40٪ في كافة المجالات السياسية والاجتماعية وفي اللجان، وغيرها.
ولأن هذا القانون يحتاج تطبيقة لإرادة سياسية صادقة ومؤمنة بتقاسم الاعباء في المجتمع فقد بدا واضحا أن المجلس السيادي السوداني صارما في تطبيق هذا القانون بدفع من حميدتي .
وقد بدأ يلاحظ التواجد المكثف للنساء في عدد من المناصب و المسؤوليات الصغيرة و المتوسطة و حتى الكبيرة .حيث أنّ ما عانته المرأة السودانية على يدي النظام السابق و الاخوان المسلمون جعل منها صخرة تنكسر عليها كل المؤامرات وهو ما أثبتته في دورها الفاعل في كنس نظام البشير الذي جثم على صدورهن و كبّل حريتهن لثلاثة عقود.
هذا دون أ ننسى الحركة الرمزية التي قامت بها فاطمة عبد المحمود حينما رشحت نفسها كأول امرأة سودانية لرئاسة الجمهورية في 2015.
كما أن للمرأة اليوم مكانة هامة حيث يتم الاعتراف بجهودها و أدوارها التاريخية في السودان وهي اليوم تبلي البلاء الحسن في المناصب التي تبوؤها ولايزال الطريق أمامها طويلا و الفرص متاحة لخدمة السودان كأم وكمواطنة صالحة .
ويتمّ هذا بدعم مباشر وغير مباشر من النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني.
ويقول ملاحظون أن تعافي السودان وازدهاره رهين اعطاء الفرصة كاملة للسودانيات لتكنّ شريكات في هذا البناء.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.