2022/10/01

آخر الأخبار

ولاية جهة بني ملال خنيفرة تحتفي بفرق التبوريدة بإقليم بني ملال المتوجة في منافسات جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية

ولاية جهة بني ملال خنيفرة تحتفي بفرق التبوريدة بإقليم بني ملال المتوجة في منافسات جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية

سعيد فريكس – أروى بريس 

احتضن مقر ولاية جهة بني ملال خنيفرة صباح اليوم الخميس، حفلا ترأسه السيد خطيب الهبيل، والي جهة بني ملال خنيفرة، أقيم للاحتفاء بفرق الفروسية التقليدية التابعة لإقليم بني ملال بمناسبة تتويجها في منافسات جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية “التبوريدة”، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، بدار السلام، خلال الفترة الممتدة بين 27 يونيو و03 يوليوز 2022.
وهنأ والي الجهة في كلمة ألقاها بالمناسبة، مختلف الفرسان بفئات الكبار بقيادة المقدم الفاتحي عزيز، وفئات الشبان بقيادة المقدم غربو محمد، على تتويجهم في هذه المنافسات التي عرفت مشاركة 24 فرقة من أفضل فرق الفروسية التقليدية بالمملكة منها 18 فرقة ضمن فئة الكبار و 6 فرق من فئة الشبان، مشيدا بالجهود التي بذلوها لتمثيل اقليم بني ملال والجهة ككل، على أحسن وجه، حيث بفضل انضباطهم والتزامهم تمكنت جهة بني ملال خنيفرة من ان تحتل المرتبة الثانية على مستوى فئات الشبان والمرتبة الثالثة على مستوى فئات الكبار في هذه المنافسات الوطنية.
كما ذكر بإدراج “التبوريدة” رسميا ضمن قائمة التراث العالمي اللامادي للإنسانية، وذلك بهدف تشجيع استمرارية هذا النمط من الفروسية، لتحقيق إشعاع التقاليد المغربية الأصيلة، لاسيما منها العادات والمهارات والمعارف المرتبطة باللباس والصناعة التقليدية، مؤكدا على أن السلطات وكل الفاعلين بالجهة يبقون رهن الإشارة للدفع بكل المبادرات الرامية الى تثمين والحفاظ على هذا الموروث الأصيل الذي أصبح يستقطب أعدادا متزايدة من المعجبين والعشاق.
ومن جهتها، عبرت نائبة رئيس مجلس جهة بني ملال خنيفرة عن امتنانها لمجهودات أعضاء السربتين الذين مثلوا الجهة على أحسن وجه في منافسات جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية، مؤكدة على أن مجلس الجهة مستعد على لدعم جهود تطوير والحفاظ على فن التبوريدة الذي يبقى كنزا ثمينا بالجهة.
كما عرف الحفل تدخلات ممثلي السربتين اللذان عبرا عن امتنانهم للجهود والانضباط الذي أبان عنه مختلف الفرسان بالسربتين، وللدعم والمواكبة الجيدة من طرف السلطات والمشرفين طيلة فترات هذه المنافسات.
وخلال هذا الحفل الذي حضره كل من نائبة رئيس مجلس الجهة، ورئيس المجلس الإقليمي لبني ملال، ورؤساء الجماعات الترابية المعنية، بالإضافة الى المسؤولين في قطاعات الثقافة والصناعة التقليدية والشبيبة والرياضة والتعليم، ورؤساء المصالح الأمنية، قدمت جوائز رمزية لمقدمي السربتين المتوجتين، السيد الفاتحي عزيز عن فئات الكبار، و الطفل غربو محمد عن فئات الشبان.
س. ف

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.