2022/10/01

آخر الأخبار

الجزائر عاجزة عن تزويد ايطاليا بكميات الغاز الإضافية

الجزائر عاجزة عن تزويد ايطاليا بكميات الغاز الإضافية

أروى بريس 

تواجه شركة سوناطراك الجزائرية أزمات متتالية داخل الشركة النفطية خاصة خلال السنوات الاخيرة بسبب التجادبات السياسية بين أقطاب السلطة و تعاقب العديد من المدراء التنفيدين على الشركة لاسيما فى اعقاب انفجار ملفات الفساد هزت مصداقية الشركة فى الاسواق بعد الكشف عن ضلوع أسماء كبيرة فى الداخل و الخارج فى قضايا رشى و تحويلات و تبديد المال العام .

كشفت صحيفة ايطالية، أن النظام الجزائري وجد نفسه في حالة الحرج، بسبب عجزه عن الوفاء بما إلتزم به تجاه إيطاليا، بخصوص توريد كميات إضافية من الغاز مع بداية فصل الشتاء.

و نقلت صحيفة “ilfattoquotidiano.it” الإيطالية، أن النظام الجزائري في حالة حرجة، بسبب عجزه عن الوفاء بما إلتزم به تجاه إيطاليا، بخصوص توريد كميات إضافية من الغاز مع بداية فصل الشتاء والتي كان مقرر بدايتها الجمعة 16 شتنبر الجاري.

وحسب نص الاتفاقية فإن الموعد المحدد في 16 شتنبر 2022، سيبدأ توريد الشحنات الإضافية من الغاز نحو إيطاليا، ليتفاجأ الإيطاليون، بعجز شركة سوناطراك الجزائرية عن الوفاء بتعهداتها.

و جددت الصحيفة التأكيد على أنه السلطات الجزائرية عقدت 3 اجتماعات أزمة في الإدارة العامة لسوناطراك لمناقشة الحلول العاجلة لتنفيذ التزامات الغاز الجديدة المبرمة بين الجزائر وإيطاليا في 19 يوليو 2022 خلال القمة الإيطالية الجزائرية الرابعة في الجزائر العاصمة والمفاوضات من 11 أبريل 2022 أثناء زيارة رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي.

وكانت في أبريل 2022 ، قد وقعت شركة النفط والغاز الوطنية الجزائرية سوناطراك ونظيرتها الإيطالية إيني عقدًا لتوريد الغاز ، و أيضا اتفاقية لتطوير حقول الغاز وإطلاق مشروع تجريبي لإنتاج الهيدروجين الأخضر في الجزائر.لم يتم الكشف عن تفاصيله.

 

وخلال زيارة ماريو دراغي للجزائر العاصمة في 18 يوليو 2022 ، وقع عقدًا جديدًا لتوريد الغاز لتقليل اعتماد إيطاليا القوي في مجال الطاقة على روسيا، منذ بداية العام ، زودت الجزائر إيطاليا بـ 13.9 مليار متر مكعب ، متجاوزة الأحجام المخطط لها في البداية بنسبة 113٪. لكن الاتفاقية الجديدة الموقعة بين سوناطراك وإيني تنص على تسليم 6 مليارات متر مكعب أخرى في إيطاليا بنهاية عام 2022 ، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، وهو ما عجزت الجزائر عن الوفاء به، بسبب ضعف قنوات التصدير والسفن المخصصة لذلك.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.