2022/12/02

آخر الأخبار

تعاون مغربي-أمريكي لتنفيذ التوجيهات الملكية السامية الخاصة بالجالية المغربية

تعاون مغربي-أمريكي لتنفيذ التوجيهات الملكية السامية الخاصة بالجالية المغربية

يونس لقطارني – أروى بريس 

تضع الشبكة المغربية الأمريكية الأساس لإنشاء غرفة للتجارة والاستثمار بين البلدين بهدف تشجيع أعضاء الجالية المغربية ورجال الأعمال الأمريكيين على الاستثمار في المغرب. وستعرض الغرفة الوضع الاقتصادي للمغرب وسبل تنفيذ التوجيهات التي قدمها الملك محمد السادس خلال خطابه في غشت الماضي.

غرفة التجارة الأمريكية في المغرب (AmCham) هي منظمة أعمال ومشاريع محلية في الدار البيضاء بهدف تطوير وتعزيز مصالح الشركات والمؤسسات المحلية في المغرب. العديد من الشركات هي شركات تشغيل دولية لها مكاتب في المغرب. عادة ما يكون أعضاء غرفة التجارة شركات تشغيل دولية ومحلية ، مثل المحامين والمطورين العقاريين وشركات السياحة وشركات الطيران وشركات التصنيع وشركات الاستيراد والتصدير والبنوك والشركات المالية والمستشارين القانونيين ومصنعي تكنولوجيا المعلومات والإلكترونيات ، إلخ.

وتتمثل الأنشطة الرئيسية للغرف التجارية، في جملة أمور، في حماية المصالح التجارية وتبادل الخبرات والمصالح التجارية، والاتصال بالحكومات والمجتمع المدني ووسائط الإعلام المحلية والصحافة، وتنظيم المعارض والمناسبات التجارية.

وفي هذا الخطاب، أصدر العاهل المغربي تعليماته للحكومة بخلق بيئة أعمال مثالية للمغتربين المغاربة. ومن الرباط، تبذل جهود كبيرة لاستقبال جميع المغاربة المقيمين في الخارج في أفضل الظروف الممكنة. ومع ذلك، أوضح جلالة الملك محمد السادس أن الجهود لا تكفي أبدا، مشددا على ضرورة إيجاد آلية لمرافقة الخبراء والمواهب المغربية بالخارج، ودعم مبادراتهم ومشاريعهم. وهذا من شأنه أن يجعل من الأسهل والممكن تحديد المغاربة ذوي الكفاءات المغتربة، والبقاء على اتصال معهم بشكل مستمر وإطلاعهم على إمكاناتهم للبلاد، بما في ذلك ديناميكيات التنمية والاستثمار الحالية، كما ذكر جلالة الملك.

يقدر عدد أعضاء الشتات المغربي في جميع أنحاء العالم بأكثر من خمسة ملايين شخص. ويسهم هذا الشتات الواسع إسهاما كبيرا في الاقتصاد الوطني للبلاد وتدفقات النقد الأجنبي والناتج المحلي الإجمالي. يتوقع البنك المركزي المغربي، أن تصل تحويلات مغاربة العالم إلى 100 مليار درهم، أو حوالي 9 مليارات دولار بحلول عام 2023.

تتمتع الولايات المتحدة والمغرب حاليا بعلاقات دبلوماسية جيدة. وقد تقدمت العلاقات بين البلدين، بل وأكثر من ذلك بعد اعتراف واشنطن بوحدة أراضي المغرب وسيادته على الصحراء المغربية.

المغرب هو البلد الوحيد في إفريقيا الذي لديه اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة. وقع البلدان اتفاقية التجارة الحرة في عام 2004 ، والتي دخلت حيز التنفيذ في عام 2006. وساعدت الصفقة في التجارة من حيث الحجم وسمحت لأكثر من 120 شركة أمريكية بالعمل في الدولة الواقعة في شمال أفريقيا. وتريد الشبكة الأمريكية المغربية توسيع العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية بين البلدين. وتحقيقا لهذه الغاية، أطلقت الشبكة عدة مبادرات للنهوض بالمغرب وإقامة علاقات بين البلدين. وستعقد الشبكة فعاليات تجذب سنويا المستثمرين والأكاديميين ورواد الأعمال.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *