2022/12/01

آخر الأخبار

بوريطة يعلن عن لقاء رفيع المستوى بين المغرب وإسبانيا مطلع سنة 2023

بوريطة يعلن عن لقاء رفيع المستوى بين المغرب وإسبانيا مطلع سنة 2023

يونس لقطارني – أروى بريس 

أعلن وزير الشؤون الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، اليوم الثلاثاء، عن عقد اجتماع رفيع المستوى بين الرباط ومدريد في بداية السنة المقبلة 2023.

“الاجتماع الرفيع المستوى (HLM) هو لحظة مهمة للاحتفال بالمرحلة الجديدة من العلاقات بين إسبانيا والمغرب” ، قال بوريطة خلال ظهوره مع السيد فرانس تيمرمانس، نائب الرئيس التنفيذي لمفوضية الاتحاد الأوروبي المكلف بالاتفاق الأخضر.. وأضاف “ستكون لحظة مهمة تعكس الروح الإيجابية (التي وجهت التطبيع الدبلوماسي بين البلدين في الأشهر الأخيرة) الموجهة نحو احترام الالتزامات”.

atalayar-ministro-asuntos-exteriores-españa-marruecos-jose-manuel-albares-nasser-bourita-frontera

وتأتي هذه الأنباء في إطار جهود البلدين لاستعادة العلاقات الإسبانية المغربية التي تضررت بشكل خطير بعد الاستقبال المثير للجدل لإبراهيم غالي، زعيم الجبهة الانفصالية للبوليساريو، في أبريل 2021. وهو ما أثر على اعتراف حكومة بيدرو سانشيز الإسبانية باقتراح الرباط للحكم الذاتي ، الذي وصفه في 18 مارس من هذا العام بأنه “الأساس الأكثر جدية ومصداقية وواقعية” لحل النزاع.

“نحن نقدر الموقف الواضح والمسؤول لإسبانيا“، شكر جلالة الملك محمد السادس خلال كلمته بمناسبة الذكرى ال69 لثورة الملك والشعب، حيث انتهز الفرصة أيضا للتأكد من أن الحركة الأمريكية – التي قام بها دونالد ترامب في عام 2020 – لصالح خطة الحكم الذاتي “سهلت على العديد من الدول الأخرى ذات الوزن الكبير التعبير عن دعمها للمبادرة”.

atalayar-pedro-sanchez-mohamed-vi-rey-marruecos-presidente-gobierno-españa-relaciones

أصبحت إعادة فتح جمارك مليلية (التي أغلقت من جانب واحد في عام 2018) وخطط إنشاء مكتب جمركي في سبتة ، في الأشهر الأخيرة ،طريقة أخرى للمصالحة بين البلدين. وقد أعطى الإعلان عن “التطبيع الكامل لحركة الأشخاص والبضائع […]، بما في ذلك أجهزة الجمارك ومراقبة الركاب المناسبة، برا وبحرا”، الوارد في بيان مشترك صادر عن رئيس الحكومة المغربية ورئيس الحكومة الإسبانية، في 7 أبريل 2022، وصفا جيدا لذلك.

وهكذا، حدد الاجتماع بين وزير الشؤون الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل الباريس، ونظيره المغربي، ناصر بوريطة، في 21 شتنبر في نيويورك، على هامش الدورة ال77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، موعدا نهائيا لإعادة الافتتاح.

atalayar-frontera-marruecos-españa-ceuta-melilla

ووعد بوريطة في نيويورك بأن المغرب سيمتثل لما تم الاتفاق عليه في إعلان 7 أبريل 2022، وأن كلا البلدين “سيعملان من أجل العودة إلى الحياة الطبيعية بشكل فعال”، واثقا من أنه سيتم إعداد “الأجهزة اللازمة” “منذ بداية السنة”.

والآن، وبالتعاون مع الدبلوماسي الأوروبي فرانس تيمرمانز، أكد بوريطة أنه “تم تفعيل جميع مجموعات العمل ووضع العديد من العناصر. سيتم احترام جميع التزامات خارة الطريق وتنفيذها”، في إشارة إلى الإعلان الذي وقعه جلالة الملك محمد السادس وبيدرو سانشيز. وأضاف أن “هذا الإعلان حدد المبادئ التي ستحكم هذه المرحلة الجديدة، والتي ستحدد الأولويات، والتي ستوضح مواقف البلدين من القضايا ذات الاهتمام”.

atalayar-ministros-exteriores-españa-marruecos-nasser-bourita-jose-manuel-albares-reunion-rabat

ويبدو أن الاجتماع الرفيع المستوى المقرر عقده الآن في أوائل عام 2023 يسير على هذا المنوال. بعد تأجيل اجتماعات دجنبر 2020 وفبراير 2021 بسبب الوضع الوبائي والأزمة الدبلوماسية ، يتم تقديم تعيين 2023 كفرصة جديدة لخارطة الطريق الجديدة. واختتم بوريطة حديثه قائلا: “سيكون لدينا الوقت الكافي لإعداد المنتديات البرلمانية والتجارية، ولتعبئة الجهات الفاعلة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *