2022/05/27

Arabic Spanish French English
آخر الأخبار

انطلاق أشغال المناظرة الاولى لتفعيل المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ببني ملال

انطلاق أشغال المناظرة الاولى لتفعيل المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ببني ملال

المحجوب اوبن حساين – أروى بريس

انطلقت أشغال المناظرة الجهوية الأولى حول التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، السبت مار 2022، بمشاركة وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف ميراوي.بهدف تعبئة الذكاء الجماعي لبناء نموذج جديد للجامعة المغربية.

وتاتي هذه المناظرة، التي عرفت حضور والي جهة بني ملال-خنيفرة وعامل اقليم بني ملال خطيب الهبيل، وعمال أقاليم الجهة، ورئيس مجلس الجهة، عادل بركات، ورئيس جامعة السلطان مولاي سليمان، نبيل حمينة، وممثلين عن المجتمع المدني، في إطار سلسلة من المناظرات الجهوية المبرمجة لتفعيل المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار (PACTESRI 2030).
وفي كلمة بالمناسبة، أبرز وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف ميراوي
أن هذه المناظرة تندرج في اطار المقاربة التشاركية التي اعتمدتها الوزارة من أجل بلورة المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار.
واشار، لى أن هذا المخطط، الذي يستمد جوهره من توصيات النموذج التنموي الجديد، يرتكز على الأولويات المسطرة ضمن البرنامج الحكومي 2021-2026، خصوصا في شقه المتعلق بتثمين الرأسمال البشري، عبر عدد من اللقاءات
التشاورية تم عقدها مع القوى الحية بالجهة، من جماعات ترابية وفاعلين سوسيو-اقتصاديين وفعاليات المجتمع المدني، بالإضافة الى الجلسات التي تم تنظيمها مع الطلبة والأساتذة الباحثين والأطر الإدارية والتقنية.
واشاد وزير التعليم العالي كل الأطراف التي ساهمت في هذا الورش التشاوري الذي يؤسس لمرحلة جديدة تستجيب لطموحات وإنتظارات جامعة متجددة قادرة على مواكبة التطورات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية من خلال كسب الرهانات المستقبلية المرتبطة بها.

وأكد الوزير أن الهدف المنشود من خلال المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، يتمثل في إرساء نموذج جامعي جديد يرتكز على أقطاب جامعية بمواصفات دولية توفر الإطار الملائم لتكوين الكفاءات وتنمية مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية.
وابرز دور الجامعة كفضاء للحوار من خلال عقد الندوات للنقاش بشكل متواصل حول القضايا ذات الصلة، من خلال توفير الظروف المواتية لإنجاح المسار الأكاديمي والعلمي للطالبة والطالب،

وعرض تكويني يرتكز على مقاربة بيداغوجية مبتكرة، وتكوينات موازية في مجالات حيوية تعزز قدراتهم لمواكبة التحولات السريعة لسوق الشغل.

من جهته، عبر رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان، نبيل حمينة، عن الاعتزاز باستضافة الجهة لأشغال المناظرة الجهوية الأولى لتفعيل المخطط الوطني الطموح الذي أطلقته الوزارة الوصية من أجل تسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي.

واشاد حمينة بالجهود الجبارة للوزارة من أجل إرساء نموذج جامعي يتماشى مع الاختيارات النموذج التنموي الجديد، الذي يدعو الى تعبئة جماعية واسعة النطاق تتسم بروح الوطنية الصادقة والمسؤولية العالية لإصلاح منظومة التعليم العالي.
وأضاف نبيل حمينة، الى أن جامعة السلطان مولاي سليمان التزمت بتنفيذ هذا المخطط الطموح، من خلال انخراطها في هذه الدينامية عبر سلسلة من اللقاءات التي أثمرت عن 30 اتفاقية في مختلف المجالات بهدف انبثاق جامعة للتميز والاستحقاق، وتَمكين الشباب من مهرات ومعارف وقدرات تقنية تسهل انخراطهم في سوق الشغل.

وتشمل هذه المناظرة تنظيم أربع موائد مستديرة تروم تعزيز التبادل والبناء المشترك بين مختلف الفاعلين حول مواضيع الإدماج الترابي والتنمية الجهوية المندمجة، وتكريس الادماج الاقتصادي والتنافسية، وتكريس الادماج الاجتماعي والمستدام، فضلا عن التميز الأكاديمي والعلمي.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.