2022/12/01

آخر الأخبار

في دورتها العاشرة.. القرية التضامنية لمؤسسة الملتقى تبحث دور مغاربة العالم في النهوض بالاقتصاد الاجتماعي

في دورتها العاشرة.. القرية التضامنية لمؤسسة الملتقى تبحث دور مغاربة العالم في النهوض بالاقتصاد الاجتماعي

متابعة- عبد العزيز اغراز
تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، تنظم مؤسسة الملتقى بشراكة مع جهة الشرق والجمعية الفرنسية المغربية للأطر بمداغ (اقليم بركان) الدورة العاشرة للقرية التضامنية تحت شعار “مغاربة العالم: ركيزة أساسية من أجل تطوير الاقتصاد الاجتماعي”، وذلك في الفترة من 10الى 14 ربيع الأول 1444 الموافق ل 7 إلى 11 أكتوبر 2022م .

وأُعطيت انطلاقة أشغال هذه الدورة مساء الجمعة 07 اكتوبر 2022، وعرفت الجلسة الافتتاحية حضور عدد من المسؤولين المحليين والعلماء المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف، إضافة إلى ممثلين عن عدد من التعاونيات والجمعيات بالجهة الشرقية، واستهلت فقراتها بتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم من طرف المقرئ سعيد مسلم، ثم وقف الجميع للاستماع إلى النشيد الوطني المغربي.

وأكد الدكتور منير القادري رئيس مؤسسة الملتقى في الكلمة الافتتاحية للقرية التضامنية أهمية تنظيم هكذا فعاليات، موضحا انها تمثل مظهرا لتجل مقام الاحسان والتربية الروحية والاخلاقية، وأشار الى أن هذه الفئة من المواطنين المغاربة تحظى باهتمام خاص من طرف جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، مذكرا في هذا الصدد بما جاء في الخطاب الملكي السامي لذكرى ثورة الملك والشعب لسنة 2022 والذي أكد على مكانتهم و ضرورة إشراكهم في مسار التنمية .

ودعا مدير القرية التضامنية إلى دعم التعاونيات من اجل تجاوز تداعيات جائحة كورونا ، مشيرا إلى ان مؤسسة الملتقى تضع اطرها في خدمة هذه التعاونيات لتحسين التدبير والحكامة .

وأكد أن اختيار شعار الدورة يبتغي دمج مغاربة العالم كرافعة للاقتصاد الاجتماعي لما لهذه الفئة لمكانة في قلوب المغاربة وقلب صاحب الجلالة نصره الله ، مشيرا الى المكانة الهامة لهذه الشريحة من المواطنين المغاربة، ودورهم في الاقلاع الاقتصادي لوطنهم، .

وأضاف أن الدستور المغربي خصص لمغاربة العالم الفصل 16 لما لهم من مكانة وخصوصية ولأنهم يمثلون قيم المغرب وثقافة المغرب وصورة المغرب باعتباره بلد الانفتاح والسلم والسلام والمحبة والوئام.
يذكر أن القرية التضامنية تمكن التعاونيات من عرض وتسويق منتوجاتها المتنوعة التي تشمل الصناعة التقليدية ومستخلصات النباتات والزيوت الخاصة بالتجميل والتمور والعسل الطبيعي وغيرها من المنتجات المجالية لجهة الشرق.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *