2022/12/02

آخر الأخبار

سانشيز يزور كينيا و جنوب افريقيا لتعزيز العلاقات وتسهيل فرص الأعمال للشركات الإسبانية

سانشيز يزور كينيا و جنوب افريقيا لتعزيز العلاقات وتسهيل فرص الأعمال للشركات الإسبانية

 يونس لقطارني – اسبانيا 

وصل رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز إلى نيروبي مساء أمس الثلاثاء في رحلته الأولى إلى أفريقيا التي ستقله أيضا إلى جنوب أفريقيا والتي يعتزم خلالها تعزيز العلاقات مع البلدين وتسهيل فرص الأعمال للشركات الإسبانية.

وهبطت طائرة سلاح الجو الإسباني التي سافر فيها سانشيز على رأس وفد يضم زوجته بيغونيا غوميز ووزير الصناعة والتجارة والسياحة رييس ماروتو ومجموعة من رجال الأعمال، في مطار جومو كينياتا في العاصمة الكينية في الساعة 22:00 (19:00 بتوقيت جرينتش).

واستقبلت وزيرة الخارجية الكينية، ريشيل أومامو، رئيس الحكومة إلى جانب سفيرة إسبانيا في هذا البلد، كريستينا دياز، قبل أن يوقع سانشيز في دفتر ضيوف الجناح الرئاسي للمطار.

ومن هناك انتقل إلى الفندق حيث سيقضي الليلة حتى يوم الأربعاء، وهو اليوم الذي سيلعب فيه دور البطولة في جدول أعمال سيبدأ باجتماع مع رجال أعمال إسبان لديهم مصالح في كينيا.

وسيلتقي بعد ذلك برئيس البلاد وليام روتو الذي تولى منصبه قبل شهر واحد فقط.

وسيقوم معه بتحليل العلاقات السياسية والاقتصادية، فضلا عن علاقات الاتحاد الأوروبي مع بلده ومع القارة الأفريقية وقضايا أخرى مثل أزمة الغذاء، والحرب في أوكرانيا، ومكافحة الإرهاب، والمافيات والجريمة المنظمة، والحالة في منطقة الساحل وفي مناطق أفريقية أخرى مثل منطقة البحيرات الكبرى، إثيوبيا ومقاطعة كابو ديلغادو الموزمبيقية.

وتنطوي الرحلة على عنصر اقتصادي وتجاري بارز، حيث تعتبر أن هناك فرصا هامة، ولا سيما في قطاعات مثل الهياكل الأساسية أو الطاقات المتجددة أو صناعة الأغذية الزراعية.

ويتضمن جدول أعمال سانشيز في نيروبي، وهي أول زيارة رسمية يقوم بها رئيس وزراء إسباني إلى كينيا، زيارة إلى مقر الأمم المتحدة في هذه المدينة، التي سيزرع شجرة في حدائقها.

وسيزور أيضا مركز كينيا للبحث والتطوير الصناعيين، حيث سيلتقي بالمستفيدين من مشروع تموله وكالة التعاون الإسبانية يهدف إلى تعزيز مشاريع التمكين الاقتصادي للمرأة.

وبمجرد اختتام هذه الأحداث، سيسافر رئيس الحكومة إلى جنوب أفريقيا في الجزء الثاني من هذه الرحلة إلى أفريقيا وسيجتمع في بريتوريا مع رئيس البلد، سيريل رامافوسا.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *