2022/12/01

آخر الأخبار

حزب فوكوس الاسباني المتطرف يحصد دعم الاحزاب اليمينية المتطرفة

حزب فوكوس الاسباني المتطرف يحصد دعم الاحزاب اليمينية المتطرفة

يونس لقطارني – اسبانيا 

قالت زعيمة حزب “إخوان إيطاليا” اليميني المتطرف، جيورجيا ميلوني ، التي ستشكل حكومة في إيطاليا بعد فوزها في الانتخابات الأخيرة، اليوم إنها ستعمل من أجل تشكيل تشكيلات أكثر محافظة للفوز في دول الاتحاد الأوروبي، وخصوصا في إسبانيا، وذلك خلال مقطع فيديو أرسل اليوم الأحد إلى حزب فوكوس، الذي احتفل في مدريد ب فيفا 22 .

وتمنى رئيس (الجبهة الديمقراطية لتحرير ألمانيا) أنه بعد انتصار الائتلاف اليميني فى ايطاليا سيحدث ذلك أيضا “في أقل من عام بقليل لفوكس التي تقوم بعمل مثير جنبا إلى جنب مع زعيم عظيم مثل سانتياغو أباسكال”.

الصورة: أباسكال ، خلال خطابه في Viva22. (EFE / فيكتور ليرينا)

“في إسبانيا كما في إيطاليا وفي جميع أنحاء أوروبا هناك غالبية من المواطنين الذين لا يعترفون بأنفسهم في اليوتوبيا والأيديولوجيات اليسارية ويطلبون منا تحمل مسؤولية الحكم. لا يمكننا القيام بها بمفردنا ، فنحن بحاجة إلى رفاق سفر مخلصين وموثوقين يكفون عن الغمز في اليسار ويساعدوننا في تنظيم البديل لليسار”.

وأوضحت أنه إذا كانت رئيسة للوزراء، فسيتعين عليها التحدث “مع حكومات من أي لون سياسي“، لكنها أضافت: “بصفتي رئيسة للجيش الاسرائيلي والمحافظين الأوروبيين، سأواصل العمل حتى يظهر التشكيل، عاما بعد عام، وضوح أفكارنا، وأن يفوزوا في الانتخابات الوطنية ويصلوا إلى الحكومة بأعداد متزايدة”. وأضافت “بهذه الطريقة فقط سنجعل القارة الأوروبية تلعب دور العملاق السياسي الذي حلمنا به بدلا من العملاق البيروقراطي الذي عرفناه”.

كما دعا الزعيم اليميني المتطرف إلى “أوروبا أكثر شجاعة” تعمل على سياسات “للاستجابة للأزمات الكبرى والسيناريوهات الدولية” و “أوروبا أكثر تواضعا ، عندما يتعلق الأمر بجوانب حياتنا اليومية التي يمكن التعامل معها بشكل أفضل على المستوى الوطني ، دون إضافة البيروقراطية الى البيروقراطية .

كما دعا إلى “أوروبا أكثر شجاعة” تعمل على وضع سياسات “للاستجابة للأزمات الكبرى والسيناريوهات الدولية”.

“إنها ليست بدعة … إنه منطق سليم بحت”، كما حث الاتحاد الأوروبي على حل مشترك ودائم بشأن سعر الغاز يظهر “التضامن الذي أعلن عنه في السنوات الأخيرة بدلا من الاستسلام لأولئك الذين يعتقدون أنه لا يمكن القيام بذلك إلا من خلال التضحية بمصير الآخرين”.

ودعا إلى “أوروبا براغماتية” تعمل من أجل التحول البيئي، ولكن دون تدمير نسيجها الإنتاجي وإعطاء نفسها بالكامل للصين “، وحث على أوروبا “التي ترحب بأولئك الذين يأتون للعمل بشكل قانوني وتدافع بقوة عن حدودها ضد المهاجرين غير الشرعيين وتستثمر في معدل المواليد وحرية التعليم وفي الدور الاجتماعي للأسرة”.

وقال إن كلا من إيطاليا وإسبانيا تنتقدان التحالف بين إخوان إيطاليا وفوكس لوصفهما بأنهما “غير قابلين للتمثيل” لكن “ملايين الأشخاص يدعمونهما”. وأنهت ميلوني رسالتها المصورة ب “فيفا فوكس وفيفا إسبانيا وفيفا لا يوروبا دي لوس باتريوتاس”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *