2022/12/01

آخر الأخبار

لا ديمقراطية حقيقية دون صحافة مستقلة حرة نزيهة

لا ديمقراطية حقيقية دون صحافة مستقلة حرة نزيهة

يونس لقطارني – اسبانيا 

الصحافة هي قيمة أساسية في أي مجتمع حديث وديمقراطي. إنه مقياس حرارة لدرجة تطور بلد ما ومؤسساته وحكومته ومواطنيه.

نحن نعيش في لحظة انتقال عالمي نحو مساحات من عدم اليقين حيث بمجرد أن نكون محاصرين بسبب وباء عالمي ، مثل أزمة الطاقة أو النهج الافتراضي الدي يحل محل النماذج الكلاسيكية للحياة على هذا الكوكب.

وهذه الحالة تلزم، أكثر من أي وقت مضى، بضمان سلامة الناس واحتياجاتهم وسلامتهم ورفاههم، بما يتجاوز النهج البائس. وفي هذه اللحظة يجب على الصحافة أن تظهر جوهرها وأن تكفل تغليب الحقيقة على المصالح الزائفة؛ لأن المواطنين يظهرون قبل الشركات ؛ ولأن الحكومات لا تتصرف مع الإفلات من العقاب عندما تكون هناك صراعات؛ لأن استدامة وازدهار الكوكب يحتلان مركز الصدارة في مواجهة الدمار والأنانية.

لطالما كانت شخصية مراسل الحرب أسطورية من قبل المجتمع. ضمنيا في هذه الأسطورة هو جزء من احترام العمل الذي يقومون به وليس فقط للمخاطر التي يواجهونها. أيضا للاحترام الذي تولده شخصية الشخص الذي يبلغ عن الحقائق المفقودة والمظالم الاجتماعية دون أي مكافأة أخرى سوى المساهمة في المجتمع بمعرفة هذه المظالم ، وتمثيل ضحاياها ومحاولة إنهاء الصراعات. لأن هذا هو أحد منطلقات المراسل: البحث عن السلام. صحيح أن المأساة أو المعاناة أو العنف تفترض، وفقا لكزافييه جيرو، “… المواد الخام بامتياز للمعلومات التي تقدمها وسائل الإعلام”. ولكن من الصحيح أيضا أن ميل مراسلي الحرب هو الابتعاد عن هذا الاسم الذي يجعلهم شركاء لغويين في حماقة الحرب ويربطون أنفسهم بالمفهوم الذي صاغه يوهان فنسنت غالتونغ لصحافة السلام.

على الرغم من أنه يمكن تبريره بقضايا أخرى ، إلا أن هذا الاتجاه يعمل على وضع شخصية المراسل كمحترف يقدم تقارير عن صراع يريد نهايته منه ، ويبعد بطريقة ما الفكرة المسبقة لمراسل الحرب الكلاسيكي ، المرتبط عموما بمفهومه الحربي وليس السلمي.

لهذا السبب ، يمكن أيضا تبرير الحاجة إلى شخصية المراسل ليس فقط من خلال ما يساهم به عمله في وسائل الإعلام. أيضا بسبب فرضيةالسلام التي ينطوي عليها عملهم وطريقة نقل هذه الفرضية إلى المجتمع.

وبعيدا عن الصحفيين، الذين غالبا ما تتناسب مخاطرهم مع الصراع الذي يغطونه، يقتل الصحفيون في جميع أنحاء العالم بسبب التحقيق في القضايا المتعلقة بالاتجار بالمخدرات والإرهاب واستغلال النفوذ والفساد أو القضايا الدينية. وتحتفظ المكسيك، للسنة الرابعة على التوالي، بسجل محزن للصحفيين الذين قتلوا أثناء ممارستهم لمهنتهم. وحتى الآن في عام 2022، قتل 15 مهنيا بالفعل دون أن تستجيب الحكومة بعد لمطالب حرية التعبير وحرية الصحافة، بالإضافة إلى مطالب الأمن البدني والقانوني التي قدمها الصحفيون. ويمثل هذا الرقم ضعف عدد الصحفيين الذين قتلوا في الحرب الأوكرانية منذ الغزو الروسي في فبراير 2022.

وفي أوروبا نفسها، الضامن التقليدي لهذه الحريات، قدمت المفوضية الأوروبية في شتنبر الماضي القانون الأوروبي بشأن حرية الإعلام، بهدف حماية استقلال التحرير والشفافية في ملكية وسائل الإعلام. وينشأ هذا القانون بعد جرائم قتل الصحفيين في السنوات الأخيرة في بلدان مثل مالطة أو سلوفاكيا أو اليونان، سعيا إلى ضمان سلامة الصحفيين في مواجهة ضغوط المافيا والأوليغارشية، وأحيانا الدول نفسها.

لكل هذه الأسباب، وسعيا لإنهاء جرائم قتل الصحفيين، فإن 2 نونبر هو اليوم العالمي لإنهاء الجرائم ضد الصحفيين. في عام 2022 يصادف عقد من الزمان للاحتفال بالذكرى السنوية. لدى الأمم المتحدة التزام لا يتزعزع بأمن الصحفيين، الضامنين لحرية المعلومات، والقادرين على التضحية بحياتهم لعكس الواقع المؤلم .

واختتم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش كلمته دفاعا عن الصحفيين والحريات التي ينبغي أن تحميهم: “أحث الدول الأعضاء والمجتمع الدولي على التضامن مع الصحفيين في جميع أنحاء العالم، اليوم وكل يوم، وإظهار الإرادة السياسية اللازمة للتحقيق في الجرائم المرتكبة ضدهم ومقاضاة مرتكبيها بكامل قوة القانون: الصحفيون والعاملون في وسائل الإعلام”.

لضمان سلامة الصحفيين وعملهم هو رعاية المجتمع الذي يعيش فيه.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *