2022/05/27

Arabic Spanish French English
آخر الأخبار

المملكة المغربية تعتزم النهوض بالصناعة الوطنية للهيدروكربونات

المملكة المغربية تعتزم النهوض بالصناعة الوطنية للهيدروكربونات

يونس لقطارني – أروى بريس 

تعتزم المملكة المغربية تعزيز صناعة إمدادات الغاز الطبيعي الوطنية من خلال إنشاء مشاريع جديدة وفقا للسلطة التنفيذية المغربية، من المزمع استثمار أكثر من 5000 مليون درهم في هذه الخطط التي ستكون قادرة على زيادة الطاقة التخزينية للمحروقات، وبالتالي ستكون قادرة على التوقف عن الاعتماد أكثر قليلا على ماهية السوق الدولية.

وهذا ما أكدته ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، في مؤتمر للصحافة المغربية أنه من بين هذه ال 5000 مليون درهم ، سيتم تخصيص 3000 مليون لتطوير القدرة التخزينية للغاز المسال (LNG) وغاز البوتان. من ناحية أخرى، سيتم تخصيص ال 2000 مليون المتبقية لإنشاء مشاريع تعزز مستوى تخزين الديزل والبنزين في المملكة.

وقالت بنعلي للصحافة المغربية “بحلول نهاية عام 2023، سيتم زيادة السعة التخزينية الإضافية بمقدار 890 ألف متر مكعب لزيادة الاحتياطيات إلى 60 يوما”.

كما استغلت الوزيرة هذه اللحظة لمناشدة القطاعين العام والخاص. الى ضرورية إنشاء مشاريع رئيسية جديدة في هذا القطاع ، لذلك دعت بنعلي إلى الاستثمار في هذا المجال للبدء في وقف السعر المفرط للسوق الدولية. وبالتالي ، فالمملكة لا تريد الاعتماد كثيرا على البراميل التي تستوردها دول أخرى.

La ministra de Energía de Marruecos, Leila Benali, durante la Conferencia de las Naciones Unidas sobre el Cambio Climático (COP26), en Glasgow, Escocia, Gran Bretaña, el 4 de noviembre de 2021 REUTERS/PHIL NOBLE
ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة في المغرب

أن المغرب قادر على خلق قطاع آمن وناجح

ووفقا لبنعلي، تستعد المملكة المغربية لبناء بنية تحتية للغاز تشمل خطوط أنابيب الغاز والموانئ ووحدات التخزين وإعادة التحويل إلى غاز.

وبهذه الطريقة، تؤكد بنعلي أيضا أن القطاع الصناعي يحاول الوصول إلى الغاز الطبيعي وأنه من الأهمية بمكان البدء في بناء وحدات إعادة التحويل إلى غاز وقبل شهر، وافق المغرب على هذه التجارة التي يجري فيها إعداد أربعة موانئ لتلقي الموارد، فضلا عن بناء مرافق لنقلها وتخزينها.

وتجدر الإشارة إلى أن الوصول إلى هذا النظام ينطوي على الحد من انبعاثات غازات الدفيئة. وبذلك، تواصل الدولة الواقعة في شمال أفريقيا تنفيذ خطتها الاستراتيجية لتحسين حالة تغير المناخ.

وأكدت بنعلي أن تحويل الغاز الطبيعي المسال يجب أن يتم داخل الحدود المغربية والمجال البحري من خلال إنشاء محطة طاقة عائمة أو محطة برية تهتم بهذه المسألة لضمان أمن الطاقة في المغرب.

Planta solar de Ouarzazate, en el centro de Marruecos
 محطة ورزازات للطاقة الشمسية في وسط المغرب

وعلى هذا المنوال، وجهت الوزيرة نداء إلى القطاعات الصناعية للبدء في إجراء حسابات اقتصادية ومالية للبدء في تحويل الغاز الطبيعي المسال  وأكدت أن ميناءي المحمدية والناظور جاهزان للبدء في استلام المورد.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.