2022/07/02

Arabic Spanish French English
آخر الأخبار

توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة التربية الوطنية بعين الشق وجمعية بسمة في مجال التربية الدامجة

توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة التربية الوطنية بعين الشق وجمعية بسمة في مجال التربية الدامجة

أروى بريس

جرى أول أمس الجمعة 20 ماي الجاري بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بعمالة مقاطعة عين الشق،  توقيع اتفاقية شراكة وتعاون.

وقد وقعت الاتفاقية لطيفة لماليف المديرة الإقليمية للوزارة وسعيد المعروفي رئيس جمعية بسمة لرعاية الأسرة، بهدف مأسسة وتعزيز التعاون بين الطرفان للمساهمة في تشجيع وتحسين ظروف تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة.
في هذا الصدد أكدت المسؤولة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية، أن هذه الاتفاقية ستمكن هذه الشريحة من الأطفال من حقهم الطبيعي في التمدرس تحقيقا لمبدأ تكافؤ الفرص بين جميع المتمدرسات والمتمدرسين، مشيرة إلى ضرورة توحيد الجهود لإنجاح هذا الورش المجتمعي الهام.
من جانبه أكد سعيد المعروفي رئيس جمعية بسمة لرعاية الأسرة، أن الجمعية تسعى من خلال توقيع هذه الاتفاقية على التعاون والتنسيق من أجل تنزيل البرنامج الوطني للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة والارتقاء بتمدرس هذه الشريحة من الأطفال.
ويأتي توقيع هذه الاتفاقية في إطار مواصلة تنزيل المشروع الرابع من القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث، وفي سياق أجرأة المخطط الوطني للنهوض بالتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة على مستوى الإقليم.
وتتوخى هذه الاتفاقية، التي عرفت حضور رئيسة مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة وأعضاء المكتب التنفيذي للجمعية، توسيع وتجويد العرض المدرسي للتربية الدامجة من خلال إحداث قسمين بمدرسة المتنبي لاستقبال الأطفال الذين يعانون من إعاقة ذهنية مع تمكينهم من المتابعة من طرف الأخصائيين بهدف تخطي تحدي الإعاقة، وإدماجهم في الأقسام العادية لمسايرة تعليمهم بشكل عادي، مع الحرص على تتبع مسارهم الدراسي.
وبموجب هذه الاتفاقية، تلتزم المديرية الإقليمية بوضع حجرتين رهن إشارة الجمعية مع تقديم كافة التسهيلات الإدارية الضرورية لأجرأة مضامين الاتفاقية والتنسيق بشكل مستمر مع الجمعية من أجل تنزيل برنامج العمل السنوي.
من جهتها تلتزم الجمعية بتأهيل المرافق الموضوعة رهن إشارتها وتوفير الوسائل الديداكتيكية الضرورية والمعدات اللازمة بشكل يلائم الأهداف المحددة بالإطار المرجعي للتربية الدامجة، فضلا عن توفير الأطر التربوية والطبية والشبه الطبية من ذوي الخبرة في المجال.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.