2022/07/02

Arabic Spanish French English
آخر الأخبار

زعيم الجبهة الانفصالية الوهمية و خادم قصر المرادية إبراهيم غالي لم يعد يحظى بالإجماع

زعيم الجبهة الانفصالية الوهمية و خادم قصر المرادية إبراهيم غالي لم يعد يحظى بالإجماع

أروى بريس 

يوما بعد يوم ، لم يعد زعيم الجبهة الانفصالية الوهمية  و خادم قصر المرادية  إبراهيم غالي يحظى بالإجماع، وبدأ رفاقه الذين دعموا خلافته لمحمد عبد العزيز على رأس الجبهة الانفصالية ينفضون من حوله، ويدعون لاختيار زعيم جديد، ومن بين هؤلاء محمد إبراهيم بيد الله.

و بالتزامن مع استعدادات جبهة البوليساريو لتنظيم مؤتمرها نهاية السنة الجارية، بدأ بعض رموز الجبهة يدعون لتنحية إبراهيم غالي من القيادة، واختيار زعيم جديد. ومن بين هؤلاء محمد إبراهيم بيد الله وهو أحد مؤسسي البوليساريو، وسبق له أن تولى مناصب رفيعة بها من بينها قيادة “المخابرات” و”الجيش”.

وانتقد بيد الله في مقال طويل، حصيلة السنوات الست لابراهيم غالي على رأس الجبهة، بالمقابل أشاد بسلفه محمد عبد العزيز الذي وصفه بـ”القائد الاستثنائي”، ودعا إلى ضرورة “إعطاء حياة جديدة للوحدة الوطنية”، واقترح إعلان “عفو شامل” مرفوقا بـ”إعادة اعتبار وجبر ضرر وتطوير آليات وقوانين حماية حقوق الانسان”

الى جانب بيد الله انتقدت مجموعة من الصحراويين بتندوف في ماي الماضي، “شروط استئناف العمل المسلح” ضد المغرب.

كما أن “الوزراء” البعيدون عن مراكز صنع القرار، لم يعودوا يترددون في انتقاد إبراهيم غالي جهرا.  وسبق لمصطفى سيد البشير “وزير الأراضي المحتلة والجاليات”، أن انتقد في دجنبر، من العاصمة الفرنسية باريس، تهميش شباب مخيمات تندوف.

من جانبه أطلق البشير مصطفى السيد “الوزير المستشار لدى الرئاسة” تصريحات منتقدة لإبراهيم غالي، واتهمه بمحاولة خداع الصحراويين من خلال زيارته “التفقدية” لميليشياته، مشيرا إلى أن الحرب التي تقودها الجبهة ضد المغرب “غير حقيقية”.

يحاول محمد إبراهيم بيد الله، شقيق الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة الشيخ بيد الله، كسب التأييد داخل مخيمات تندوف، من خلال لقاءاته مع السكان.

يذكر أنه قبل إقالته من منصب “منسق الجيش”، كان من بين الأسماء المطروحة لقيادة جبهة البوليساريو إلى جانب المرشح المفضل للجزائر عبد الله لحبيب بلال، الذي توفي في غشت 2021

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.