2022/08/08

آخر الأخبار

صندوق النقد الدولي.. توقعات “متفائلة” لاقتصاد المغربي

صندوق النقد الدولي.. توقعات “متفائلة” لاقتصاد المغربي

أروى بريس 

آفاق اقتصادية جيدة للمغرب

يتوقع صندوق النقد الدولي أن تتمكن المملكة المغربية من تعبئة إيرادات ضريبية إضافية غير معبأة. وتؤكد المؤسسة المصرفية أن حصة هذه الإيرادات في الاقتصاد المغربي، وخاصة في الناتج المحلي الإجمالي، لا تزال منخفضة جدا، ولكن على الرغم من ذلك، من المتوقع أن تتحسن الآفاق الاقتصادية للنمو والاندماج الاجتماعي.

ويقدر صندوق النقد الدولي أن الفرق بين تحصيل الضرائب الحقيقية وضريبة الطاقة يمثل داخل المملكة المغربية 12٪ من الناتج المحلي الإجمالي الوطني. وعلى وجه التحديد، يبلغ وزن الإيرادات الضريبية 21.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي، في حين يضمن صندوق النقد الدولي أن تصل الإمكانات إلى مستوى 33.8٪. وبهذه الطريقة، تعتقد المؤسسة أن الحكومة لديها الفرصة لجمع المزيد من الإيرادات. ويمكن القيام بذلك إذا اقتربت معدلات الضرائب من مستويات مماثلة لتلك الموجودة في الهياكل الاقتصادية في البلاد.

بالنسبة لصندوق النقد الدولي، حصد المغرب إنجازات كبيرة لاقتصاده. تتمتع الدولة الواقعة في شمال إفريقيا بتوسع جيد في القاعدة الضريبية. وتشير التقديرات إلى أن الإصلاحات التي أدخلت على النظام الضريبي، وتنقيح ضريبة الدخل الشخصي وضريبة القيمة المضافة والضرائب على الممتلكات يمكن أن تشجع على التحصيل. وبنفس الطريقة، يؤكد صندوق النقد الدولي أن الإصلاحات الرامية إلى الحد من الطابع غير الرسمي وتعزيز التنويع الاقتصادي يمكن أن تساعد في تعبئة الدخول وبالتالي الحصول على المزيد من الفوائد.

Turistas comprando en el casco antiguo de la ciudad marroquí de Marrakech el 12 de mayo de 2022 AFP/FADEL SENNA

كل هذه المزايا يمكن أن تعزز المغرب الذي تأثر بشدة بأزمة فيروس كورونا والغزو الروسي الأخير لأوكرانيا. وبالإضافة إلى ذلك، يتوقع صندوق النقد الدولي أيضا أن يؤدي تحديث الإدارات الضريبية وتحسين كفاءتها إلى تعزيز إنفاذ القانون، من خلال اتخاذ تدابير لمكافحة الفساد، وتحسين الحوكمة، وزيادة الشفافية. وهذا من شأنه أن يعزز الثقة في النظام الضريبي من جانب المغاربة.

وتنعكس هذه البيانات أيضا في بعض بلدان الشرق الأوسط وفي بعض بلدان شمال أفريقيا. على الرغم من أن العديد من البلدان تمكنت من توسيع قاعدتها الضريبية من خلال تعبئة إيرادات ضريبية إضافية. في هذه الدول ، يمثل الفرق بين تحصيل الضرائب الفعلي والمحتمل حوالي 14٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

Pescadores trabajan en una granja de peces frente a la costa de la ciudad marroquí de M'diq

ويركز العدد على آخر التطورات العالمية التي تضع الحكومات تحت ضغط زيادة الإنفاق. لذلك، يتعين على المديرين التنفيذيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا زيادة الميزانيات لحماية الفقراء، وخفض أسعار الغذاء والوقود، وتحديث النظم الصحية والتعليمية، بالإضافة إلى خلق القدرة على الصمود للأحداث المستقبلية الأخرى التي تعرض استقرارهم للخطر.

وهناك مناطق أخرى من الكوكب، مثل آسيا الوسطى، تقف وراء مناقشة تحصيل الإيرادات الضريبية. وتصل هذه النسبة إلى 12.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي، ولكنها تسلط الضوء على أن متوسط هذه النسبة في البلدان الناشئة يبلغ 15.3٪. وتبرز حالات أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، التي يبلغ ناتجها المحلي الإجمالي 15.6 في المائة و 17.8 في المائة على التوالي. ووفقا لصندوق النقد الدولي، يمكن أن يعزى هذا المستوى المنخفض من تحصيل الضرائب إلى عدد من الأسباب مثل استخدام الضرائب المباشرة، وتحديدا تلك المتعلقة بدخل الأفراد والشركات. وفقا لصندوق النقد الدولي ، هذه محدودة للغاية والضرائب العقارية متخلفة للغاية.

Terminal I del puerto Tánger Med

تمثل الرسوم غير المباشرة المختلفة على السلع الاستهلاكية الجزء الأكبر من عائدات الضرائب (باستثناء إيرادات النفط والغاز) ، لكن الإعفاءات شائعة وعديدة. إن عدم الامتثال الضريبي ونطاق الاقتصاد غير الرسمي يقللان من قدرة الحكومات على التحصيل”، و قال جهاد أزعور، مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي  إنه بفضل دراسة أجريت، فإن إلغاء الإعفاءات العامة والحوافز غير الفعالة من شأنه أن يوسع القاعدة الضريبية. وهذا من شأنه أن يجعل النظم الضريبية عادلة وشفافة، مما يؤدي إلى حالة من التحسن الواضح.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.