2022/10/01

آخر الأخبار

الدفاع والدبلوماسية والتنمية ركائز اساسية للتحقيق الامن و الاستقرار بمنطقة الساحل

الدفاع والدبلوماسية والتنمية ركائز اساسية للتحقيق الامن و الاستقرار بمنطقة الساحل
يونس لقطارني – اروى بريس 
 أعلنت فرنسا إنهاء عمليتي “تاكوبا” و”برخان” من مالي، و جاء إعلان فرنسا عن الانسحاب، إثر تدهور العلاقات بين باريس وباماكو، وهو ما عبرت عنه تصريحات ماكرون التي قال فيها إنه لا يمكن البقاء بجانب دولة لا تشاركنا نفس الاستراتيجية والأهداف.

وهكذا، ووفاء بما وعد به الرئيس ماكرون، انسحبت قوة برخان في مالي من البلاد، في أقل من ستة أشهر وبعد 9 سنوات من الوجود العسكري.

لكن فرنسا لا تنسحب من منطقة الساحل أو من مكافحة الإرهاب، لذلك أعادت تنظيم عملية برخان خارج الأراضي المالية.
ما هو واضح هو أن هذا الرحيل لفرنسا من مالي قد قاد البلاد إلى حالة أكبر من انعدام الأمن و الاستقرار وأيضا إلى بوركينا فاسو والوصول إلى منطقة نفوذ أكبر لروسيا ، التي أصبحت لاعبا جديدا في المنطقة.

إن حالة فرنسا في مالي مماثلة لحالة الولايات المتحدة في أفغانستان حيث أثبتت بعد سنوات من التدخل والإنفاق الاقتصادي والعسكري والبشري أنها غير قادرة على تحقيق أهدافها من حيث الأمن والاستقرار في البلاد.

فرنسا لم تغادر أفريقيا و لن تغادرها ابدا، ولكنها لا تزال ملتزمة بالساحل من موقعها الجديد في النيجر وهي موجودة أيضا في خليج غينيا وفي منطقة بحيرة تشاد.

ومع ذلك، فإن الفشل في المنطقة ليس فقط من جانب فرنسا، ولكن أيضا من جانب الدول التي تشكل منطقة الساحل التي لا تستطيع في معظم الحالات السيطرة على جزء كبير من أراضيها، ولهذا السبب شهدنا في الأشهر الأخيرة سلسلة من الانقلابات بالإضافة إلى مالي و تشاد. وتواجه غينيا وغيرها من البلدان المجاورة استياء السكان بسبب استمرار حالة انعدام الأمن و الارهاب .

 

فرنسا الآن في وضع مختلف في منطقة الساحل مع مغادرتها مالي وإعادة تمركزها في النيجر لمواصلة الحرب ضد الإرهاب الجهادي. ومن النيجر، ستعمل فرنسا برا وجوا وستستفيد من قواتها الخاصة، مع وجود بارز على الحدود الثلاثية.

وبالمثل، سيتعين أن يكون هناك تعاون أكبر بين بلدان الحدود الثلاثية: بين بوركينا فاسو ومالي والنيجر من أجل التغلب على هذا الشريط الحدودي الطويل مع مالي. وهذا التعاون الثنائي مع النيجر قائم بالفعل من خلال عملية تانلي المشتركة، وهي عملية تنفذ بانتظام كل ستة أشهر. ومع مالي، ترى بوركينا فاسو إلى أي مدى يمكنها بالفعل الحصول على تعاون ثنائي بعد الاجتماع الأخير بين البلدين.

وهناك لاعب رئيسي آخر في المنطقة هو الجزائر التي يشكل أرض خصبة للجماعات الارهابية، يمكن أن تلعب دورا مهما في حل الصراع من خلال تقديم خبراتها، لا سيما من خلال الحوار مع الجماعات الجهادية.

وستكون فرنسا الآن في تشاد والنيجر، وهما شريكان أساسيان في هذا المجال، وكما فعلتا في مالي، ستكثفان جهودهما لتدريب قواتهما على مكافحة الإرهاب.

وإلى جانب الدعم التشغيلي، نواجه الآن تهديدا هجينا في منطقة الساحل، لذا فإن تعاون فرنسا مع الجهات الفاعلة الأخرى في أفريقيا، التي تقف على خط المواجهة في هذه المعركة، سيركز أيضا على الإجراءات المشتركة في مجال المعلومات أو الحرب السيبرانية.

إذا غادرت فرنسا مالي ، فذلك بناء على طلب السلطات المالية الجديدة وتحترم دائما سيادة ذلك البلد ، ولكنها تتذكر أيضا كل العمل الذي قامت به فرنسا في هذه السنوات ال 9 في مكافحة الإرهاب والتكلفة الاقتصادية والبشرية التي ترتب عليها.

الساحل سيناريو معقد للغاية ويجب أن يكون التركيز عسكريا إلى جانب غير عسكري. وفي المجال العسكري، يجب إيلاء أولوية أكبر للعمليات الاستخباراتية المرتبطة بالعمليات المشتركة مع الجهات الفاعلة الأخرى في المنطقة والتي تتم بطريقة منسقة.

ركزت فرنسا استراتيجيتها في منطقة الساحل على المستوى العسكري، وفي حالة مالي دعمت رئيسا لا يحظى بشعبية مثل كيتا وعارضت المجلس العسكري الجديد الذي حظي بالدعم الكامل من سكان مالي.

وإذا كان هناك أي درس ينبغي أخذه في الاعتبار، فهو ضرورة مراعاة جميع الجهات الفاعلة المشاركة في المنطقة، وحماية السكان المدنيين وتصورهم للحقائق المحلية، وهو درس لا يبدو أنه قد أخذ في الحسبان حتى الآن.

ستمر الاستراتيجية في منطقة الساحل بما يسمى استراتيجية 3 Ds: الدفاع والدبلوماسية والتنمية. وعلى الرغم من أن فرنسا ركزت كل قدراتها في مجال الدفاع، فإنها فشلت في مجال الدبلوماسية والتنمية.

لقد فهمت فرنسا أنه من الضروري تغيير نموذج الاستراتيجية في منطقة الساحل وأنه يجب أن تبقى في منطقة الساحل لأن العنف القائم يشكل تهديدا خطيرا للأمن، بسبب الروابط القائمة مع فرنسا والمصالح في المنطقة وبسبب وصول روسيا وتركيا مؤخرا.

ولهذا السبب نحن نواجه نهاية دورة يجب إدارتها باستراتيجية جديدة تنطوي على نموذج جديد للتدخل يبدأ فيه العمل بفعالية في منطقة الساحل، استنادا إلى الدروس المستفادة، بدءا بإعادة بناء الدول في جميع مناطقها وليس فقط في المجال العسكري وتكريس نموذج خاص للسكان المدنيين وللعمل. على المستوى المحلي لأنه بخلاف ذلك سيكون ارتكاب نفس الأخطاء مرة أخرى.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.