2022/12/02

آخر الأخبار

خطير..تنظيم داعش الارهابي يجند الاطفال القاصرين بمليلية لتحويلهم إلى “جنود الله”

خطير..تنظيم داعش الارهابي يجند الاطفال القاصرين بمليلية لتحويلهم إلى “جنود الله”

يونس لقطارني – اسيانيا 

رسائل تم تكييفها شكلا ومضمونا للجمهور الأصغر سنا، وحتى للأطفال: كانت الخلية التى فككتها الشرطة الاسبانية بتعاون مع المخابرات المغربية فى مليلية متخصصة في نشر الأيديولوجية الأقرب إلى الدولة الإسلامية بين الأطفال الصغار، مع جمهور كان بالكاد يبلغ من العمر 8 سنوات في الحالات القصوى؛ كل هذا بهدف تحويلهم إلى “جنود الله”. جمع أعضاء الخلية بين نشاطهم الرقمي الغزير – حيث كان لبعض قنواتهم ملايين المشاهدات – مع اجتماعات فعلية في المدينة المتمتعة بالحكم الذاتي. وأسفرت العملية عن اعتقال أحد عشر شخصا ومصادرة كميات كبيرة من المواد التي لا يزال المحققون يحللونها.

وقد ساعدت التحقيقات التي أجرتها مفوضية المعلومات العامة التابعة للشرطة الوطنية على الكشف عن انتشار الأيديولوجية الجهادية من خلال أفضل الشبكات الاجتماعية المعروفة. تم إنتاج المحتويات باللغتين الإسبانية والريفينيو ، وحثت الشباب على تبني أكثر المبادئ راديكالية. مقاطع فيديو قصيرة وعالية التأثير أعادت إنتاج صور لسيناريوهات الصراع وتم استهلاكها على نطاق واسع: كان لدى بعض قنواته نصف مليون متابع.

لم يمر عمر متلقي هذه المحتويات دون أن يلاحظه الباحثون. هؤلاء هم الشباب، وكثير منهم قاصرون، كما تمكنوا من التحقق في تحقيقاتهم. تركز الحالات الأكثر تطرفا على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 10 سنوات والذين يستهلكون مقاطع الفيديو من خلال هواتفهم المحمولة. كان الهدف واضحا: تحويلهم إلى “جنود الله” “للقيام بالجهاد”. وعبر الأثر الحدود الوطنية وحول الصور إلى ظاهرة دولية.

أعضاء الخلية ، على الرغم من غزارتهم الرقمية ، لم يهملوا المستوى المادي. وكان زعيم المجموعة رجلا يبلغ من العمر 59 عاما شغل منصب إمام مسجد لا كانيادا (مليلية): واعتبر أن الشباب “منحرفون” وأنه من الضروري اتخاذ “الطريق الصحيح”، وفقا لمصادر خاصة قريبة من التحقيق. غالبا ما كان هو ومعاونوه يجمعون الأولاد الذين حاول تلقينهم في اجتماعات حضرها العشرات.

مليلية وغرناطة

وألقي القبض على ما مجموعه أحد عشر شخصا ووجهت إليهم تهم تتعلق بجرائم الانتماء إلى جماعة إرهابية والتمجيد والتلقين والتدريب الذاتي للإرهابيين؛ عشرة منهم في مليلية وواحد في غرناطة. وكما علمت هذه الصحيفة، فقد سبق اعتقال ثلاثة منهم لارتكابهم جرائم أخرى تتعلق بالإرهاب، بما في ذلك إرسال مقاتلين إلى مناطق النزاع، مثل مالي. من جانبها، ألقت السلطات المغربية القبض على شخصين آخرين في الناظور. وقد تعاونت التحقيقات مع مركز الاستخبارات الوطني (CNI) واليوروبول.

وجرى تنسيق التحقيقات التي أجرتها المفوضية العامة للمعلومات في إطار عمليتين، هما تاليكودوس ومارزو. في إطار الاعتقالات الأولى، تم إجراء تسعة من الاعتقالات الإحدى عشرة، “نتيجة تحقيق طويل بدأ من خلال الشبكات”: “بعد تحقيقات الشرطة المناسبة، تم التحقق من وجود مجموعة من الأشخاص المكرسين لإنشاء وتحرير ونشر محتوى سمعي بصري ذي طبيعة راديكالية على الشبكات الاجتماعية”، تفاصيل الشرطة الوطنية. وفي الثانية، تم القبض على امرأتين أنتجتا مواد سمعية وبصرية خاصة بهما باستخدام ملفات وزعتها شركات إنتاج تنظيم داعش الإرهابي.

وأجبر حجم العملية على نشر مائة من ضباط الشرطة الوطنية في وقت واحد لاعتقال جميع أعضاء الخلية. وقد تم تسجيل ما مجموعه ثلاثة عشر عنوانا؛ اثنا عشر في مليلية وواحد في غرناطة. حصل الباحثون على كمية كبيرة من الكمبيوتر والمواد السمعية والبصرية التي ما زالوا يحللونها. ووضعوا جميعا تحت تصرف المحكمة الوطنية، وأمر بسجن ثمانية منهم.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *