2022/11/29

آخر الأخبار

جمعية تدعو إلى فتح تحقيق بخصوص الجرائم التي ارتكبتها جبهة “البوليساريو”

جمعية تدعو إلى فتح تحقيق بخصوص الجرائم التي ارتكبتها جبهة “البوليساريو”

أروى بريس 

دعت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان المنتظم الدولي إلى فتح تحقيق بخصوص الجرائم التي ارتكبتها جبهة “البوليساريو” في مجال حقوق الإنسان طيلة العقود الماضية، على خلفية اعترافها بالجرائم الإنسانية التي اقترفتها قياداتها في الفترات السابقة.

وأكدت الجمعية، في بيان ، أن الاعتراف بارتكاب تلك الجرائم يأتي بفضل الضغط الدولي الذي مارسته عليها الجمعيات الحقوقية؛ وهو ما أثبت صدقية المساعي القضائية التي قادتها الجمعيات بالمحاكم الإسبانية ضد قيادات الجبهة.

ويأتي ذلك بعد اعتراف جبهة “البوليساريو” بارتكاب جرائم إنسانية ضد العديد من الصحراويين، حيث أعلنت عن الشروع العملي في مسار “جبر الضرر الخاص بالضحايا من أخطاء ارتكبت بحقهم في مراحل ماضية”؛ وذلك من أجل “إزالة كل الشوائب العالقة وطي تلك الصفحة المؤلمة”.

ويهدف إبراهيم غالي، زعيم الجبهة الانفصالية، من خلال هذه الخطوة، إلى نزع فتيل الاحتقان الاجتماعي والسياسي بمخيمات تندوف التي تعرف غليانا داخليا غير مسبوق، مرده إلى تواتر احتجاجات الشباب الصحراوي الذي ينادي بتوفير شروط العيش الكريم.

ومع اقتراب المؤتمر المقبل لانتخاب الرئيس الجديد لجبهة “البوليساريو”، يسعى إبراهيم غالي إلى كسب ودّ الصحراويين والمصالحة مع القيادات المنشقة عن التنظيم لكي يضمن ولاية جديدة له؛ وهو ما دفعه إلى الاعتراف بالجرائم الخطيرة التي ارتكبها ضد المعارضين.

وفي هذا الصدد، أكد بيان الجمعية سالفة الذكر أن قيادات جبهة “البوليساريو” تتحمل المسؤولية كاملة فيما حدث للعائلات الصحراوية طيلة أربعين سنة، منتقدا أيضا ما اعتبره “تسترا” للمنظمات والكيانات الدولية على تلك الجرائم الخطيرة التي تمس إنسانية المواطنين القاطنين بمخيمات تندوف.

لذلك، دعت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى مشاركة الأطباء الشرعيين الدوليين في العملية من أجل كشف جثث المقابر الجماعية، وكذا مقابر الضحايا، لافتة إلى أن تلك الجرائم كانت بإشراف مباشر للبلد المضيف (الجزائر).

كما طالبت الجمعية ذاتها بـ”إبعاد الجلادين والمعذبين ومنتهكي حقوق الإنسان المتورطين مباشرة وبصفة غير مباشرة من الحياة السياسية، وكذا من تقلد أي مسؤولية مستقبلية”، منبهة إلى “التلاعب” الذي سيحصل في عملية إنصاف ضحايا الانتهاكات الجسيمة للجبهة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *