2022/05/26

Arabic Spanish French English
آخر الأخبار

المغرب في مواجهة كورونا.. سجال متصاعد بين الحكومة والمعارضة

المغرب في مواجهة كورونا.. سجال متصاعد بين الحكومة والمعارضة

يعيش المغرب هذه الأيام سجالات لافتة بين الحكومة والمعارضة إزاء التعامل مع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، شمل العديد من السياسات والإجراءات المتخذة في البلاد لمواجهة الوبا

وقد أعلن فريق الأصالة والمعاصرة إلغاء الدعم السياسي الذي قدمه للحكومة منذ بداية هذه الأزمة، مؤكدا أنه قرر سحب أي دعم للخطوات المقبلة غير المحسوبة “لكون قرارات الحكومة حتى الآن ما هي إلا خطوات فاشلة لا ترقى إلى طموحات المواطنين”.

جاء ذلك في مجلس النواب ضمن جلسة عمومية للأسئلة الشفوية الشهرية الموجهة إلى رئيس الحكومة حول السياسة العامة، حول خطة الحكومة لرفع الحجر الصحي، التي اعتبر ضمنها العثماني أن “هذا الاتهامات لا تحيي السياسة، التي تتطلب تغليب المنطق والإنصاف والواقعية”، مشيرا إلى ضرورة قول الحقيقة عندما تخطئ الحكومة أو تصيب.

واتهم رئيس الحكومة وهبي بمحاولة تصدير أزمة حزبه الداخلية عندما اتهم الحكومة بتدبير الجائحة بنوع من الارتباك، موردا: “هذا يعكس أزمتكم وصراعاتكم المتتالية، والسير في هذا النهج لن يفيدكم سياسيا”.

وبخصوص قرار فريق الأصالة والمعاصرة، أكد العثماني أن “الخطاب السياسي يجب أن يكون مسؤولا”، مضيفا: “الحكم على أعمال الحكومة بالفشل نظرة سوداوية، وواقع لا ينظر له المغاربة، الذين يعيشون الكثير من الأمور الإيجابية والمهمة في تدبير هذا الوباء، رغم أن هناك مشاكل”.

وشدد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية على أن المغاربة لا يعيشون بهذه النظرة السوداوية، مردفا: “لا يمكن الحديث عن المواطنين بتعميم لأن هذا غير صحيح، ونحن نعرف المواطنين ونتواصل معهم بشكل مستمر، وتفاعلوا بوطنية مع إجراءات الحكومة”.

وطالب رئيس الحكومة الفرق البرلمانية بالتأدب في طرح الأسئلة، وخصوصا التي تعلق بإجراءات تم إعلانها، مثل ملف المغاربة العالقين في الخارج وفتح الحدود، وزاد مخاطبا فرق المعارضة: “ارحمونا بأسئلة منطقية، لأن فتح الحدود مرتبط بالعالم والتنسيق المشترك، كما أنه العملية لا يمكن أن تتم من جهة واحدة”.

أما بخصوص فتح المساجد، الذي أصدر المجلس العلمي الأعلى بلاغا حوله، فأكد رئيس الحكومة أن الذي يقرر في الأمر هو أمير المؤمنين، مضيفا: “هذا اختصاص واضح ولا يمكن أن أعطي فيه الأمر باعتباري رئيسا للحكومة، كما لا أملك حق إخباركم به”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.