2022/07/02

Arabic Spanish French English
آخر الأخبار

بدعم من القنصلية المغربية بمورسيا تنظيم المنتدى الإسباني- المغربي الثاني لتسليط الضوء على الإصلاحات الهيكلية المغربية

بدعم من القنصلية المغربية بمورسيا تنظيم المنتدى الإسباني- المغربي الثاني لتسليط الضوء على الإصلاحات الهيكلية المغربية

أروى بريس -مورسيا 

نظمت جمعيات المجتمع المدني المغربية بجهتي مورسيا والعيون-الساقية الحمراء، يومي الأربعاء والخميس بمورسيا، منتدى حول العلاقات الإسبانية- المغربية.

وعرفت هذه المبادرة، التي نظمتها جمعية “المكان للتبادل في مورسيا” و”مركز الساقية الحمراء للدراسات والبحوث”، بدعم من القنصلية العامة للمملكة المغربية في مورسيا، عقد ندوات ومناقشات ركزت على الأوراش الجارية في المغرب في جميع المجالات والإصلاحات التي أطلقت من أجل تعزيز دولة القانون.

وبهذه المناسبة، نشط الأستاذ الجامعي الإسباني، لورنزو بينياس رولدان، أول أمس الأربعاء، ندوة حول مؤلفه «Parole du Roi. 20 ans de Règne de Sa Majesté le Roi Mohammed VI».

وفي هذا السياق، شدد لورنزو بينياس على المكانة التي تحتلها قضية الدفاع عن الوحدة الترابية والسيادة الوطنية للمملكة كإحدى ثوابت الدولة المغربية وإطلاق برامج طموحة ومشاريع ضخمة لمواكبة النهضة الاقتصادية للمملكة.

وأشار إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وميناء طنجة-المتوسط ، ومناطق ترحيل الخدمات، ومشاريع الطاقة الريحية والشمسية، والمناطق الصناعية المتكاملة، كلها مشاريع هيكلية جعلت من المغرب ورشا ضخما.

كما سلط المتحدث الضوء على تكريس دستور 2011 لتعددية وتنوع المغرب، المتشبث بوحدته الترابية والوطنية، على أساس مكوناته العربية الإسلامية والأمازيغية والصحراوية الحسانية، وروافده الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية.

وتميز اليوم الثاني لهذا المنتدى بتنظيم ندوة حول كتاب “المغاربة الذين غيروا توري باتشيكو في 40 عاما (1979-2019)” لمؤلفه الصحفي وعالم الاجتماع بولينو روس.

وأكد روس في عرضه أنه لا يمكن إنكار المساهمة الإيجابية للجالية المغربية في بلدة توري باتشيكو ومنطقة مورسيا.

وشدد على أن المغاربة المقيمين في هذه المنطقة، من خلال قدرتهم على العمل وخبرتهم الفلاحية وجديتهم، جعلوا من الممكن تطوير اقتصاد مورسيا وتعزيز التنوع الثقافي.

وبهذه المناسبة، سلط المتحدث الضوء على المساهمة الجوهرية للمغاربة المقيمين بالخارج في منطقة مورسيا، وفي إسبانيا بشكل عام، مشيدا بمسلسل الاندماج المفيد للجالية المغربية التي توفق بين الحفاظ على هويتها والاندماج في المجتمع المضيف.

وشدد، في هذا الصدد، على أهمية مكافحة الأحكام المسبقة والنمطية والإقصاء وكراهية الأجانب.


 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.